لأول مرة منذ 68 عاماً لحظة توليها لعرش بريطانيا، تبتعد ​الملكة إليزابيث الثانية​ عن مهامها الملكية إلى أجل غير مسمى، وذلك بسبب الخوف من إنتشار ​فيروس كورونا​.
فقد عزلت الملكة إليزابيث (94 عامًا) نفسها في قلعة وندسور للوقاية من الإصابة بالفيروس القاتل، والذي غالبًا ما يكون أكثر خطرًا على المسنين.
ووفقًا لصحيفة “ذا صن” البريطانية، يستعد موظفو القصر الملكي بالفعل لبقاء الملكة داخل القلعة حتى بعد فصل الصيف على الأقل.
ويعتقد كاتب السيرة الذاتية الملكية “أندرو مورتون”، أنه من المستبعد أن تعود الملكة إلى مهامها العامة العادية على الإطلاق، ويشير إلى أنه من المحتمل أن تتواصل مع البريطانيين من خلال التلفاز أو بث الفيديو المباشر فقط، مثلما حدث في الفترة الأخيرة.